News

البيانات الضرورية للتطور – البصمة الوراثية في مجال الرعاية الصحية

ينز كوجلر | مدير الرعاية الصحية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا | VMware

 

البصمة الوراثية لدينا هي التي تميزنا كبشر وتحدد هويتنا. فهو مصطلح معروف لدينا جميعًا، لكن أغلب الأشخاص ربما لا يعرفون ما يمثله هذا المصطلح (وهو الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين، لمن يريد أن يعرف). وهو مرتبط بمجال الرعاية الصحية، ولكن يمكن استخدامه بشكل عام في المجال للدلالة على شيء أكثر بساطة، لكنه ليس أقل أهمية – “البيانات الضرورية للتطور“.

ويعود هذا لأن بيانات العميل هي جوهر كل ما يقع في عالم الرعاية الصحية، وهو ما تم توضيحه بالتفصيل في بحث الحدود الرقمية الأخير الذي أجريناه.

فقد أصبح مجالا الصحة والبيانات مترابطين

لسنا بحاجة إلى البحث كثيرًا لإيجاد دليل على مدى الترابط بين مجالي الصحة والبيانات. فعلى سبيل المثال، يعد برنامج مستقبل المستشفيات في ألمانيا أحد أكبر البرامج التمويلية. فقد تم إنشاء هذا البرنامج والبالغ قيمته 4.3 مليارات يورو لتعزيز الرقمنة في مجال الصحة، باستهداف مجالات على وجه التحديد، مثل بوابات المرضى والإدارة الرقمية للأدوية وأنظمة دعم القرار وأنظمة AE الرقمية – وهي مجالات تعمل إلى الآن غالبًا بشكل يدوي وورقي، وتقوم عندما يكون من الصعب بمكان استخلاص المعرفة والرؤى. وفي إطار آخر، قام برنامج العمل EU4Healthe لعام 2022 بتخصيص ميزانية تتجاوز 835 مليون يورو لتعزيز أنظمة الصحة داخل أوروبا، منها ما يقرب من 77 مليون يورو للاستثمارات الرقمية. وذلك من أجل إنشاء محطة البيانات الصحية الأوروبية، والتي تهدف إلى تعزيز عمليات تبادل ووصول أفضل عبر الدول الأعضاء إلى البيانات الصحية مثل سجلات الصحة الإلكترونية (EHR) والبيانات الجينية والبيانات الصادرة من سجلات المرضى.

لإعطاء فكرة عن المقياس، تتعين مراعاة ما يلي – البيانات الصحية تكوّن 30% من البيانات المخزنة على مستوى العالم. وذلك للأحجام أقل من 18 زيتا بايت (ز. ب.)، وفي هذا السياق، يبلغ 1 زيتا بايت 8,000,000,000,000,000,000,000 بايت. يقوم المريض الواحد بإنشاء ما يصل إلى 80 ميجا بايت سنويًا في بيانات الصور وبيانات EMR بمفرده. وعلى مستوى مصغر، يمتلك العديد منّا الآن استشارات GP افتراضية أو يتلقى عمليات التشخيص عبر أجهزتنا المحمولة. وفي عالم الأجهزة القابلة للارتداء، والهواتف الذكية والتقنيات الطبية التي تتطور بشكل يومي، أصبحت الرعاية الصحية والبيانات مترابطة إلى حد كبير، بحيث يستحيل معها استخدام أحدهما دون الآخر.

لقد انطلق مارد البيانات دون توقف

ويعود ذلك بشكل كامل إلى الثقة. ففي السياق المتعلق بالرعاية الصحية – أكثر من مجرد ذكر البيع بالتجزئة والتعامل البنكي – يلزم على العملاء مشاركة بياناتهم للعثور على أحد العلاجات. وعلى غرار ذلك، تبني الرعاية الصحية جسور الثقة من خلال التعامل مع المرض باهتمام، مما يسمح بوجود وقت كافٍ للتشخيص واستخدام كل المعلومات المتاحة للوصول إلى أفضل أنواع العلاج. وفي الوقت ذاته، يتعين على المجال الحد من المشاكل التي تعمل على إفساد هذه الثقة، مثل عمليات خرق البيانات. وفي الواقع، ووفقًا لهذا التقرير، وصلت خروقات الأمن السيبراني إلى أعلى مستوى في جميع الأوقات في عام 2021، والتي تعرضت لها كمية من سجلات المعلومات الصحية المسجلة (PHI) الخاصة بالمرضى. في عام 2021، تأثر نحو 45 مليون فرد بالهجمات الواقعة على قطاع الرعاية الصحية، وارتفع هذا العدد من 34 مليونًا في عام 2020. وقد تضاعف هذا العدد ثلاث مرات في ثلاث سنوات فقط، والذي ارتفع من 14 مليونًا في عام 2018.

أظهر بحث الحدود الرقمية الذي أجريناه أن أكثر من نصف عدد العملاء (56%) يشعرون بالراحة أو الاهتمام بالاستشارات الطبية عبر أدوات الفيديو في المقام الأول. وللنظر بشكل أوسع، كشف البحث النقاب عن رغبة صادقة من العملاء للحصول على تطبيقات رقمية أكثر وبإمكانية أكبر لمشاركة البيانات. كما أن أقل من النصف (46%) يشعرون بالراحة والاهتمام حول الوصول إلى أطباء مؤهلين بشكل أكبر لإجراء جراحات موسّعة عبر روبوتات يتحكم فيها عن بُعد، بدلًا من أطباء بإمكانات أقل يقومون بها بشكل شخصي، بينما يشعر نحو 61% بالراحة أو الاهتمام لامتلاك مستشعرات وتفعيل تقنيات مراقبة بيانات الوقت الفعلي لأحد أفراد العائلة للتنبؤ بالوقت الذي سيحتاجون فيه للمساعدة الطبية.

 وببساطة، وعلى الرغم من وجود تهديدات واضحة نتيجة فقد البيانات، وكمجتمع واحد، وعندما يتعلق الأمر بالرعاية الصحية، فنحن نستثمر بشكل أكبر في مشاركة المعلومات بطريقة لا نتفق فيها مع الحكومات مثلًا. المزيد من التفاصيل حول ذلك موجودة على مدونتنا، هنا.

نافذة على مستقبل الصحة

تمنح الأجيال الأقدم الأجيال التي تليها نافذة حول مستقبل الصحة، وتعني أن البيانات والمعلومات يتم الثناء عليها، عن حق تمامًا، أنها بدون شك أعظم سلاح لدينا للحماية من قابلية الخطأ أو الضعف. لنأخذ الزهايمر كمثال، حيث أُصيِب به عدد كثير منا، بشكل مباشر أو غير مباشر، الأمر الذي أدَّى إلى استنفار مجتمعي بشكل أكبر لإرسال البيانات بغرض الحصول على علاج – الأمر الذي اتضح من خلال إطلاق Outreach Pro، والذي تم إصداره العام الماضي من قِبل جمعية الزهايمر. وبالقرب من الوطن، هناك Health-X data loft – وهو مشروع في ألمانيا يهدف إلى إنشاء “محطة بيانات صحية تتمركز حول المواطن”، ويضع المواطنين في بؤرة اهتمامه ليحولهم من مستلمين سلبيين للخدمات إلى شركاء نشطين.

وتعد كيفية التطور من هنا هي النقطة وثيقة الصلة. فمن خلال زيادة انتشار التكنولوجيا في مجال الرعاية الصحية، فنحن نعمل بشكل متزامن على خفض أعباء واحتياجات البشر إلى الدرجة التي سيكون فيها العديد من العناصر في نهاية المطاف بدون تدخل بشري – والبعض منها أصبح كذلك بالفعل. لكن في معظم الحالات في مجال الرعاية الصحية لا يتعلق الأمر بالعناصر البشرية مقابل الآلية، لكن بالعنصرين معًا.

المؤسسات الرائدة

يعد مستشفى جامعة إيسن أحد أوائل المستخدمين لتقنية الذكاء الاصطناعي، فهي الآن رائدة في استخدام الذكاء الاصطناعي في الأدوية. فالذكاء الاصطناعي يعمل على تمكين الأطباء من تشخيص خطط العلاج من خلال أنظمة الكمبيوتر التشخيصية. ذكر دكتور فليكس نينسا، أخصائي الأشعة في مستشفى جامعة إيسن وقائد مجموعة في المعهد الخاص باستخدام الذكاء الاصطناعي في الأدوية، “نرغب في إجراء معالجة دقيقة وعلاج كل شخص بشكل منفرد. في حالة فقدنا للبيانات أو لم تتضح لنا الصورة كاملة بالنسبة للمريض، فستفشل هذه الطريقة. فبجعل جميع البيانات قابلة للوصول، سيمكننا تطبيق أنظمة دعم القرار الإكلينيكي والاستخدامات القائمة على الذكاء الاصطناعي والتي تساعدنا بشكل حقيقي في تزويدهم بأفضل طرق العلاج الممكنة لدينا”.

هناك مثال آخر هو معهد السرطان الهولندي (NKI)، والذي قاد العالم في بحث متطور لزيادة الوعي العالمي بالأمراض المنتشرة منذ أكثر من 100 عام. ذكر رويل سيجسترمانز، رئيس قسم IT في معهد السرطان الهولندي “سواء كان ذلك تحليل للخلايا السرطانية أو إجراء عمليات مسح للمريض، يؤمن معهد NKI بشكل كبير بأن الابتكارات مثل الذكاء الاصطناعي ستلعب دورًا مهمًا في مستقبل الأبحاث وعمليات التشخيص والمعالجة المتعلقة بمرض السرطان”.

الحدود الرقمية الجديد لقطاع الرعاية الصحية

المعلومات والبيانات التي لا تتم مشاركتها تعمل على منع الابتكار. فمزودو خدمة الرعاية الصحية يحتاجون لإنشاء طريقة تتمركز حول المريض تحث على مشاركة البيانات والابتكار وبناء جسور الثقة بحيث يشعر المرضى بالاهتمام والثقة بأن بياناتهم الحساسة والحيوية في أيدٍ أمينة. وساعتها فقط يكون هذا الأمر متاحًا عبر مشاركة البيانات والتقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي للتوصل إلى الرؤى الجديدة التي ستعود على الجميع بالنفع في نهاية المطاف. وفي هذا الصدد، بغض النظر عن القسم أو المرض أو الديموغرافية، الحل يكمن في البصمة الوراثية.

لاكتشاف كيفية قيام VMware بمساعدتك في توفير طريقة تتركز بشكل أكبر على المريض مع مزود الرعاية الصحية لتمكينك بشكل أفضل من مشاركة المعلومات وبث الثقة، الرجاء التواصل معنا على العنوان vmcare@vmware.com.

Related Articles

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published.