News

بم تدين التكنولوجيا للمجتمع؟ التداخل بين الثقة والأخلاق الرقمية والممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات

لم أتخيل قط أن أعمل في شركة تقنية في بداية مسيرتي المهنية. اعتقدت لوقت طويل أنني سأبقى بحكم مساري المهني في الأوساط الأكاديمية. شرعتُ في تعليم طلاب الأعمال في الصف تلو الآخر داخل مدرسة Presidio Graduate School مطالبًا إياهم بالاهتمام بالاستدامة. لقد صار مؤكدًا بالنسبة لي أنهم جميعًا قرأوا كتاب “الراديكاليون المعتدلون” بقلم ديبرا مايرسون، وهو دليل لقيادة التغيير الإيجابي من داخل المؤسسات. وشجعتُهم على أن يكونوا وكلاء التغيير من أجل عالم أفضل وأكثر ازدهارًا عندما دخلوا مجال الشركة.

إذن فما الذي دفعني للتخلي عن التدريس وأن أصبح أحد وكلاء التغيير المؤسسي بنفسي؟ لطالما كنت مدفوعًا بالرغبة في إحداث تغيير في العالم – لتقديم أكبر قدر ممكن من الأشياء الجيدة. وعندما أتيحت لي فرصة الانضمام إلى VMware في عام 2010، أضحى من الواضح لي أن التكنولوجيا ستكون الركيزة الأساسية لتشكيل مستقبل الاستدامة والتعليم والأعمال. لذا، كان عليّ الاستجابة للفرصة والانطلاق نحوها بكل طاقتي. أردتُ أن أكون جزءًا من ضمان أن يحقق مستقبل التكنولوجيا مستقبلاً أفضل للعالم أيضًا.

بعد أكثر من عقد من الزمان، أصبحت التكنولوجيا في كل جزء من حياتنا أكثر مما كنت أتوقع. لقد صارت جزءًا من أساس تعلم الناس وعملهم والتواصل بعضهم مع البعض، خاصة في العامين الماضيين. لكن تختلط المشاعر في ظل هذه المركزية.

لقد تجاوزنا فترة طويلة من العهد الوردي لأن يعتقد الناس أن وادي السيليكون سينقذ العالم. نعم، يمكن للتكنولوجيا أن تتيح تطورات غير عادية تجعل حياتنا أسهل، وتحل المشكلات المعقدة، وتحسن الإنتاجية والاتصال والتواصل. لكنها يمكن أن تكلف الوظائف بنفس السهولة، وتؤدي إلى الانقسامات الاجتماعية وتفاقم عدم المساواة.

تضخمت هذه التوترات فقط في السنوات الأخيرة. حيث أدت الزيادة المطردة في التدقيق التنظيمي والمعلومات الخاطئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والحوادث الأخيرة مثل Cambridge Analytica وSolarWinds وثغرة Log4j إلى تدهور الثقة بالتكنولوجيا. اكتشف مقياس Edelman Trust Barometer لعام 2021 أن الثقة بالتكنولوجيا وصلت إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق في 17 من أصل 27 دولة العام الماضي. كان ذلك واضحًا بالأخص في الولايات المتحدة، حيث تراجعت التكنولوجيا من المركز الأول إلى المركز التاسع في الثقة بحسب القطاع بين عامي 2020 و2021.

اختصارًا: تلعب التكنولوجيا دورًا أكبر في عالمنا اليوم أكثر من أي وقت مضى – وبشكل جماعي، لم نثق بها أبدًا. إذن، ما السبيل أمامنا؟ تمثل الإجابة عن هذا السؤال سببًا رئيسيًا لكون مستوى الثقة في النتيجة الثالثة والأخيرة التي نسعى إليها كجزء من أجندة 2030 لشركة VMware.

نهتم بثقة العملاء بنا فيما يتعلق ببياناتهم، والاعتماد على أمان منتجاتنا والاعتماد على موظفينا. لكننا ندرك أيضًا أن التزاماتنا أكبر بكثير من ذلك.

سأدلي باعتراف: لقد تسبب إدراج الثقة في إطار عمل ESG في أكثر من مجرد بعض مشاعر عدم الرضا، حتى داخل مؤسستنا. ألا يجب أن تكون الثقة بمثابة حصص مطروحة دائمًا على طاولة أي شركة حسنة السمعة؟ والجواب بالطبع “نعم”. نهتم بثقة العملاء بنا فيما يتعلق ببياناتهم، والاعتماد على أمان منتجاتنا والاعتماد على موظفينا. لكننا ندرك أيضًا أن التزاماتنا أكبر بكثير من ذلك.

تمثل VMware جزءًا من نظام بيئي تقني أكبر لا يزال يتم إنشاء قواعده ومعاييره. وكصناعة، لم نتوصل بعد إلى توافق في الآراء حول المعايير التي تشكل الأخلاقيات الرقمية. لقد سمعتُ البعض يقول إنه لا يمكنك أن تعزو المشكلات التي نشأت بسبب التكنولوجيا إلى التكنولوجيا ذاتها — إنها أداة غير محددة يستخدمها الأفراد المسؤولون في النهاية عما يفعلونه بها. لكن هذا الرأي صدمني باعتباره حجة مُضللة. لا يمكن للتكنولوجيا أن تكون محايدة لأنها من صنع الإنسان. وليس الإنسان محايدًا. الاعتراف بذلك هو الخطوة الأولى في تحويل صناعتنا إلى حقيقة حول ما ندين به لعالم نُعيد تشكيله بشكل أساسي كل يوم.

كما لا يمكننا تجاهل أن البنية التحتية الرقمية التي ننشئها تخضع لمستويات من التهديد الضار لم يسبق لها مثيل. يُنظر إلى الأمان السيبراني تقليديًا على أنه قضية تقنية. ولكن مع مشاركة الكثير من المعلومات عبر الإنترنت ومع اعتماد العديد من الصناعات على الأدوات الرقمية لإنجاز العمليات التجارية الحيوية، يمكن أن تُحدث الهجمات الإلكترونية وعمليات اختراق البيانات تأثيرات كبيرة على المجتمع.

تقع هذه المشكلة على رأس اهتماماتي بشكل خاص هذا الأسبوع، خلال “أسبوع خصوصية البيانات”. إنها فرصة سنوية لأن تقوم الشركات بالتفكير في كيفية جعلها أكثر تعمدًا وشفافية بشأن جمع البيانات الشخصية واستخدامها وتأمينها. يعطيني ذلك الأمل في أن تمثل المرونة السيبرانية يومًا ما جزءًا من إستراتيجية ESG لكل شركة.

هذا ما نفعله في VMware. نُلزم أنفسنا بأعلى معايير الشفافية وإعداد التقارير ليس فقط لأن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب علينا القيام به، ولكن لرغبتنا في رفع مستوى صناعتنا بأكملها. نقوم بتضمين أفكار مثل أمان الثقة المعدومة والخصوصية من خلال التصميم في منتجاتنا ليس لأننا نريدها أن تكون ميزات تنافسية، ولكن لأننا نعلم أن هذا هو ما ندين به لعملائنا والمستخدمين النهائيين لمنتجاتنا والمجتمع ككل.

كتبتُ سابقًا عن سبب كون الاستدامة والإنصاف جزءًا من خطة عام 2030. إنهما ليستا مشكلتين فريدتين من نوعهما. إنهما مشكلتان عالميتان وملحتان للغاية لدرجة أنهما يجب أن تكونا على جدول أعمال كل شركة، أيًا كان عملك أو منتجك. لكن كونكم مشرفين على الثقة والأمان والخصوصية في العالم الرقمي الآخذ في الاتساع والشامل هو مسؤولية تقع بشكل فريد على عاتق صناعة التكنولوجيا. حان الوقت لبدء تحمل هذا العبء.

قد تحتوي هذه المقالة على ارتباطات تشعبية لمواقع غير تابعة لبرنامج VMware والتي تم إنشاؤها وصيانتها من قبل أطراف خارجية مسؤولة بمفردها عن المحتوى الموجود في مواقع الويب هذه.

Related Articles

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *