التحول الرقمي يفتح أبواب المستقبل أمام التعليم

Posted on 09/04/2019

يعمل التحول الرقمي على إدخال تغييرات جذرية على قطاعات الصناعة في جميع النواحي، لكن يمكن القول بأن هناك قطاعاً يتطلّب التغيير أكثر من غيره – ألا وهو قطاع التعليم. وسبب ذلك هو أن طلاب وأطفال المدارس اليوم يمثلون القوى العاملة في الغد، كذلك سيطرأ على مشهد العمل تحول كبير في جميع القطاعات خلال السنوات الخمس أو العشر القادمة. وفي واقع الأمر، فإن نسبة 65% من الأطفال الملتحقين بالمدرسة الابتدائية اليوم سيعملون مستقبلاً في أنواع جديدة تمامًا من الوظائف لا توجد حتى الآن، بحسب بحث أشار إليه المنتدى الاقتصادي العالمي.

هنا في الخليج وفي الإمارات العربية المتحدة خاصة، يتغير مشهد قطاع التعليم بسرعة أكبر، مدفوعًا من جهة بالأهداف الحكومية الطموحة في رؤية أبو ظبي 2030 ورؤية الإمارات 2021. ولا تقتصر هذه الخطط على اتخاذ الترتيبات لتطوير وتحديث التعليم وحسب، بل تسعى كذلك إلى تنويع الاقتصاد وضمان أن المستقبل هو رقمي. مما يعني بالطبع حاجة قوى العمل المستقبلية إلى الإعداد حتى تتمكن من تحقيق الازدهار في مستقبل سيكون فيه التحول الرقمي أمرًا أساسياً..

هذه الموضوعات – التحول الرقمي والتعليم – تقع في صميم ما تمثله شركة «في إم وير». ونحن فخورون للمساعدة في تمهيد الطريق لمستقبل التعليم في المنطقة. وفي شهر فبراير، دخلت «في إم وير» في شراكة مع عنكبوت (شبكة الإمارات الوطنية المتقدمة للبحث والتعليم) للعمل معا على مبادرة التحول الرقمي بهدف إحداث نقلة نوعية في تجارب التعليم ضمن المؤسسات الأكاديمية في الإمارات العربية والمنطقة والعالم.

ونحن في شركة «في إم وير» حريصون على ضمان استفادة الطلاب حول العالم من التقنيات السحابية والافتراضية نظرًا لتأثيرها الإيجابي الواسع على التعلم، كما نعمل على المساعدة في رفع الكفاءة وخفض التكاليف لصالح المؤسسات التعليمية. لذلك نحن متحمسون جدًا للعمل مع عنكبوت، التي تقدم عبر منصتها فرصاً للتعاون بين قطاعات التعليم والحكومة والصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

علاوة على ذلك، ينسجم عمل شبكة عنكبوت مع أهداف التحول الرقمي الحكومية المتجسدة في رؤية الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي 2030، حيث تقدم عنكبوت خدمات الربط السحابي والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والخدمات المدارة لصالح 80 مؤسسة من الإمارات لأجل الدفع بخدمات تعليمية مبتكرة، مثل سجلات الطلاب الرقمية، والتعاون في المشاريع، والرحلات الميدانية بالواقع الافتراضي.

وكجزء من الاتفاقية التي وقعناها في فبراير، تنضم شبكة عنكبوت كعضو في برنامج «في إم وير» لمزودي خدمة السحابة، لتصبح بذلك أول مزود متخصص لخدمات التعليم في الإمارات العربية المتحدة. وستتمكن عنكبوت من تقديم خدمات آمنة أكثر من مركز البيانات والسحابة العامة مع القدرة على التوسع بسهولة وسرعة بالتوازي مع زيادة أعداد الطلاب بفضل استخدامها حلول «في إم وير» لمراكز البيانات المعرفة بالبرمجيات وحلول الشبكات الافتراضية.

تتغلب حلول السحابة الهجينة من شركة «في إم وير» على التحديات التي تواجه المؤسسات عند رغبتها بالتوسع وما يرافق ذلك من تكاليف عالية، وقد قامت شبكة عنكبوت بخطوة ممتازة من خلال شراكتها مع «في إم وير» للمساعدة في تحديث تكنولوجيا المعلومات التي تقدمها والارتقاء بخدماتها التعليمية والتدريسية والبحثية.

ولدينا في شركة «في إم وير» إمكانيات تمكّن المدارس والجامعات من تقديم تجربة افتراضية في استخدام سطح المكتب لصالح الطلاب والمدرسين، إضافة إلى فوائد ضخمة فيما يخص أدوات التعلم والتعاون والاتصال والأمن.

نحن متحمسون لكوننا جزءاً من عملية التحول الرقمي لدى شبكة عنكبوت، ونتطلع إلى المساهمة أكثر في قطاع التعليم في أنحاء الشرق الأوسط في الأشهر والسنوات المقبلة.


Category: News

Tags:

Related Articles

No related posts found

Comments

No comments yet

Add a comment

Your email address will not be published.

*

This site uses cookies to improve the user experience. By using this site you agree to the privacy policy